Click to Print This Page















Graphic elements (above and below) signifying the American Dream. It is an idea that continues to compel millions around the globe. Painting above is of the Statue of Liberty being assembled over Paris in 1884.


A Painting by Edward Hicks (17801849) depicts animals and humans living together peacefully in the New World.





The Goddess of Liberty: Erected by Chinese pro-democracy protesters at Tiananmen Square, Beijing in 1989.


Newspaper:

Al-Yaum, Saudi Arabia

The Bad and the Good of the American Dream

 

"America has everything one could ever see in terms of good or evil, happiness or misery, and success or failure."

 

By Samir Al Mukrin

 

Translated By Nicolas Dagher

 

February 6, 2007

 

Saudi Arabia - Al-Yaum Original Article (Arabic)

All of those who have lived in or visited the United States have found in that country (which is so diverse it could be many countries) everything one could ever see in terms of good or evil, happiness or misery, and success or failure. This can also found in other countries, but in America (allow me to use this Latin euphemism for the United States, as it is briefer) this phenomenon has a very unique character.

 

Depending on the living conditions in one's country of origin and due to the rosy picture of U.S. society projected by the all-dominating American media, those who have never visited America sooner or later start thinking about the American dream. This is something that is deeply impressed on the minds of people on various corners of the globe.

 

The term "American dream" is as old as the founding of the United States, and is fitting for a country in possession of so much potential that it eventually made her the world's only superpower. But America didn't rise to such power before unleashing its own domestic evils, such as the annihilation of the native population in the cruelest possible ways and a raging war between North and South, which involved the struggle of the white population against the people of color. This in turn led inexorably to today's gap between rich and poor; which is the way many interpret the term Capitalism.

 

But let us return to definition of the term "American dream."

 

For those now living in America or those who wish to do so, when you arrive in America and start facing life there, you can accomplish "the American dream," which means that in terms of life's goals and personal ambition, you can achieve your heart's desire. If you wish to achieve stability, start a family and live a quiet life, you can.

 

If you want to have fun and enjoy a meaningless, aimless life, you can. If you want to be a criminal and establish that sort of lifestyle, you can. If you want to become rich and live an upscale lifestyle, you can. If you want to enter politics and aspire to a position of influence, you can. All options are open, and all you have to do is decide and put in the necessary effort and be committed to it.

 

Moreover, you'll have no difficulty and need feel no shame in justifying any of this. In other words, as an American comic once sarcastically said: "What distinguishes America is that you can do anything and get whatever you want, as long as you don't get arrested by law enforcement or judicial authorities!"

 

I will discuss the "American dream" and its connection to the Middle East next time.

 

Arabic Version Below

 

سمير المقرن

الحلم الأمريكي ومحاولة العبور نحو الشرق الأوسط 1-2

 

سمير المقرن

 

كل من عاش أو زار الولايات المتحدة الأمريكية وجد في هذه الدولة (بل هي مجموعة من الدول) كل ما قد يسعى إليه من سبل الخير أو الشر ؛ السعادة أو التعاسة ؛ النجاح أو الفشل وهذا الواقع قد نجده في دول العالم الأخرى ولكنه في أمريكا (واسمحوا لي باستخدام هذا المصطلح أمريكا كناية عن الولايات المتحدة الأمريكية بهدف الاختصار لا غير) يختلف وله طابع خاص.

 

و كل من لم يسبق لهم زيارة أمريكا وبناء على الدولة التي ينتمون إليها والظروف المعيشية التي يتعاملون معها وبسبب الصورة الزاهية للمجتمع الأمريكي التي يصورها الإعلام الأمريكي المسيطر والطاغي على العالم، يبدأون بالتفكير بالحلم الأمريكي القابع في ذهن العديدين في مختلف أصقاع الأرض. و عبارة الحلم الأمريكي عبارة قديمة جداً، قدم تأسيس أمريكا نفسها كدولة تملك العديد من المقومات التي جعلتها في آخر المطاف تصبح الدولة العظمى الوحيدة في العالم، ولم يتأت لها ذلك قبل أن تطلق بعض شرورها الداخلية والتي تسببت في القضاء على السكان الأصليين لها بأبشع الوسائل؛ و أدارت رحى الحرب بين شمالها و جنوبها، و خاضت غمار صراع البيض من سكانها مع الملونين وانتهت بما آلت إليه من ترسيخ الفجوة بين الأغنياء والفقراء أو ما يطلق عليه في بعض التفسيرات : الرأسمالية.

 

وبالعودة إلى تعريف عبارة الحلم الأمريكي، والتي تعني بالنسبة للقادمين للعيش في أمريكا أو من يرغبون في ذلك؛ أنه عندما تصل إلى أمريكا وتبدأ في مواجهة الحياة هناك فإنه بإمكانك تحقيق الحلم الأمريكي الذي يتمثل في تحقيق ما تريده لنفسك من أهداف وأمنيات، فإن أردت أن تكون موظفاً مستقراً وتسعى لتكوين عائلة وأن تعيش حياة هادئة تستطيع، وإن أردت أن تكون لاهياً مستمتعاً بحياة دون معنى أو هدف تستطيع، وإن أردت أن تكون مجرماً يحقق لنفسه المستوى المعيشي الذي يريده تستطيع، وإن أردت أن تكون ثرياً يحقق لنفسه مستوى معيشيا مرتفعا تستطيع، وإن أردت أن تدخل دائرة السياسة الداخلية أو الخارجية وقد تصل إلى مواقع مؤثرة تستطيع، الخيارات مفتوحة، وكل ما عليك هو أن تقرر وتبذل الجهد وتستطيع تحقيق هدفك ما دمت ملتزماً به؛ بل ولن تجد صعوبة ولن يخالجك الحياء في تبريره وبمعنى آخر وكما جاء في وصف لكوميدي أمريكي ساخر : ما يميز أمريكا هو : أنك تستطيع عمل أي شيىء والحصول على كل ما تريده ولكن المهم أن لا يتم القبض عليك من السلطات الأمنية أو إدانتك من السلطات القضائية !. وللحديث عن الحلم الأمريكي وعلاقته بالشرق الأوسط له بقية قادمه.

salmugren@hotmail.com